السبت، 6 ديسمبر، 2008

هــاوية





بداية الهاوية : {




تخيفني الدعوات و الأمور المعلنة و المشاعر المعروضة للعيـان




* *




الكتابة بحد ذاتها أمر موجع ... موجع للغاية ..تحت وطأة من الذاكرة .. وتلك الجراح الكثيرة التي تتعود كشفها .. لتتكيف مع الطبيعة فـ أنتَ تعلم بأن لا شفاء منها .. لهذا تأقلمها هي .. لتقنع نفسك بأنك ذاك الشخص الكامل .. المتعاظم على جراحه ... و تقول لنفسك كل صباح .. بأنك قوي .. " أنا قوي جداً "
و تبتسم تلك الإبتسامة المعهودة حتى تظهرها دوماً لكل من تعرف ولـ ذاتك في مرآه و ما أن تلفت عن مرآتك الصباحية ..
حتى تختفي إبتسامتك و ترتدي ملامح أخرى لاتعنيك ..
المهم بأنك ظهرت بمظهرك البطولي المنتصر في مرآتك وما دون ذلك ..
هو تـــرهات


في أحد الأيام .. كنت أسير وحدي ..
أرتدي مساحة كبيرة من الصمت ..
أو ربما لا أرتديه { هو من كان يرتديني }
أسير و أسير
أوضب أفكاري المبعثرة في كل أجزاء دماغي ..

/ هذه الجمجمة ... هففف :(:( /




فكرة هنا و أخرى هناك .. و أخرى هنالك و أنا بينهم ضائعه
فـ إعتمرني الصمت لساعات .. حتى اعتراني التعب .!


الصمت .. و الأفكار .. و ذاتك
كـ السجائر .. و الكحول .. و بعض المخدرات
كـلها سيئة
سيئة بمعنى /الكلمة/ .. و بكل ما تحوي من فاحشة و ألم و إدمان .
فالحزن وحده يـكفي لإيقاع أقوى البشر ..
فكيف لو إجتمع في كل هذه الكمية من الأفكار و الصمت و الأنا
/ حزن ..؟؟!! /

/ أنا بعد لا أدري / !

يومها لم أستطع ترتيب ذاتي من جديد
و لم أروض شيئاً منها ..
و لكن بدأت أسبر شيء جديداً في داخلي فعلمت ُ
وقتها بأنها هي من روضتني
فبتُ / أنا/ مطيعة

**

قُبَيلَ الهاوية : }

لا أحلام كبيرة ...
ولا أحلام خاصة
ولا أفكار ضائعه أو أشياء مبعثرة
كـلها
.
.
.
أي كـلها...
/ ذاتك في زجاجة /
كلما قمت بخضها ..
يتمخض المسحوق و يتحول لشيء آخر
تلك الزجاجة / دماغك بشكل آخر /

نهاية الهاية

ليست هناك تعليقات: