السبت، 28 نوفمبر، 2009



لانعرف ماهية الطريق التي نؤول إليه ....
ولا أحلامنا المتسارعة للعدم ...

هشاشتنا تكسرنا ببطئ كعصفور أثقل كاهله المطر فوقع ليجد رقبته دقت ....

فقد نسي موعد الهجرة ، و نسي وجود المطر ...!

الاثنين، 19 أكتوبر، 2009

مذكرات مريض نفسي " 23 "



أنتَ المُـلتـَبـِسُ بذاتك ...

وكل ما حولكَ ســــــــــــــراب !

أحلام كبيرة " كل شيء ضاق "



أغنية مسلسل أحلام كبيرة " كل شيء ضاق "




أشعر بها بـــــــــــشدة




صفر ....




الصفر رقم ....


إن حصلت عليه ... فكن في قمت السعادة


فالأصعب أن تكون تحته ... و لا تستطيع تجاوزه ....!

الاثنين، 28 سبتمبر، 2009

مذكرات مريض نفسي "22"


ألصق وجهك بنافذة ...


قرّبه أكثر لتحس بوجهك يتحد بها ...




تلك النوافذ المشرعة للسماء ...
لا تنتظرك لتنظر منها ..




يكفي بأنها موجودة تراقبك انتَ و السماء ...

أقترب أكثر و أكثر و أكثر ....

من الآن في الآخر ؟؟

لا تحسب الأشياء تنتهي بعد ابتعادنا ..
بعد رحيلك يبقى عبق انفاسك عالقاً بها ....


لا تكترث بالألم ...


فأنتَ الآن نافذة ..!

الجمعة، 18 سبتمبر، 2009

بــصدق



" بصدق ...




أخبريني كيف هو حالك ؟؟ "




كالطقس أنا لا يستقر لي حال ...


أشعر بالبرد في كثير من الأحيان و الوحشة ...!


هل شعرت َ يوماً بمزاجية غيمة ... و بكاء ضبابة ...؟


.


.


.




إن لم تشعر .. فأغلق قلبك و نم....!




فلن تشعر بشيء أبداً ...!






* * *


لم أعرف كيف أرد عليكِ سوى هكذا




أنا بخير دوماً يا قريبه :) أحبك جدا ً صديقتي

الأربعاء، 22 يوليو، 2009

..



سأغيب مع آخر غيث....





أدعو لي .... دوماً أحتاج لقلب يدعو لي في الغيب ...........











رغم غيابي .. أكون قربك ...

الأربعاء، 8 يوليو، 2009

مذكرات مريض نفسي "21"





ما زلت تحاولُ قتلي !!!!


؟أللآن لم تعـِ بأن الموتى



لا يموتون !!

الاثنين، 6 يوليو، 2009

أوقات



















لأنك وجدت في حياتي












كل شيء أصبح أجمل












.




.




.




أحبك

الثلاثاء، 30 يونيو، 2009

مذكرات مريض نفسي "20"



- ما زلت أحاول ممارسة الضحك






صمتاً




23/6/2009

الثلاثاء، 9 يونيو، 2009

صَــــبـــاحـُ الخــــيــــر






يتسع الطريق و يضيق الأفق .. أنظر للبعيد ولا ارى سوى اشباح تتحرك بين واقع و خيال ..


و أنت َ ...!








أنتَ بعد كل هذا الوقت تعود ... تعود لتخبرني كم كان داخلك جافاً دوني ...


كم احتجت لي في لحظات و حدتك و أنتَ تفرك عينيك صباحاً ... دون صوتي ليخبرك " صباح الخير "


أو تشتري الزهور لي و تتركها على الشاطيء علي أفكر ان أترك لك رسالة في زجاجة فأرى باقتك في إنتظرني


و حلمك الآخير بأني أرتدي البياض لك و ألوّنك بمساحات زرقاء ...


و كل الأشياء التي عشتها دوني و كانت معي ..


و تلك الأشياء التي عشتها دوني لتكون وحدك....





و كل شي ء ........... كل شيء !!





مازال وجهك يطارد ظلي فأختال معك َ ...


أحتار بتفاصيله التي تقتلني


و أتذكر خطوطه و كم أخبرتك بأنك تشبه أحد الفراعنة ... فوجهك يستحث على البحث ...!





أبحث ُ عني بك ...





أتعي أني لم أدرك قط كم أحببتك إلى عندما فقدتك ...





لكنك إخترت المسافة ...


فأبقى أنا هنا ..... و تكون أنت هناك





تخيل " حرف كافٍ واحد " كان كافٍ لإبعادنا عمرين آخرين





هنا ... و هنا"ك"





لتكون أنت هذا الحرف و أكون أنا دونك ..!





لا أحد دونك ..





أمازلت محافظاً على عاداتك القديمة ؟؟





تقرأ كفي كل صباح و تخبرني بما يعد القدر لي من مفاجأة .. و بأن الرجل الذي سأتزوجه محظوظ لأني بقربه


و كم أني .......... /جـــــــميلة /





تبتسم و تلقي قبلتك على كفي





أشتاق أصابعك





و صوتك .. رائحتك ...


أشتاق لأنفي و هو يداعب تلافيف وجهك ...

أشتاقٌ صوتكَ و هو يهمس لي من خلفي





/ أحـــ ـــبـــ ــك /





ألفت لك أرقب عيونك و هي تبرق في وجهي لتخبرني بمواسم الفرح القادمة











مضى العمر ...





مازلت انتظر مواسمك ... و وعود القدر لي


أنتظرك كلك







و كل شيء ................ كل شيء








مازلت أنتظر ... !

الاثنين، 1 يونيو، 2009

ألف مرة













عبد المجيد عبد الله




ألف مرة قلتلك..... لا قلت مقدر




قصدي ما قدر احيا يا جاهل بلاك




ألف مرة




ألف مرة خنتيني ..ودعتني


خاب ظن الشوق بك


صابة قهر




ألف مرة أرجع الدرب الي جيته


و المسافة ضعف بين


الخطوة و الخطوة سفر




إلى متى و الوقت ضايع بين أمس و بين باكر




إلى متى واحنا متل ما احنا




لا خلص كل الكلام الي ما نخجل نقولة


ما بقى الي ما بين السطور




و ما بين السطور




مليون مرة




إمنعني ... ترا ودي اقضي العمر يا عمري معاك












أعشقها بكلي ....




بكلي

الأحد، 31 مايو، 2009

كلمات فقط


كأن التفاصيل باتت تحتضر ….
هناك ………
أجلس منكمشة ً في ذاتي أحتسي قليلاً من الحب و اللهفة
أراقبك …
أتحسس خطوات أصابعك البعيدة … في زوايا عمري
أبتسم …


مؤلم ما أشعر به الآن
قاس ِ ….
أزرق ….
هل نحن من يأتي الحب متأخرين بخيبة … ؟؟؟؟؟
أم خيباتنا التي تأتي بعد الحب ….؟؟؟
يا من تعيدُ تشكيلي كل صباح …
تعيد ُ ولادتي ….
آلاف المرات
تعيد ُ صياغتي ….
وأعود أنا إلى صيغتي الأولى في كل مرة


أنا …….. أنت َ
نقف على ضفاف متقابلة ….
تلوح لي من البعيد …
و تبتسم
وأنا …..
آه مني أنا
أبكي …. و ألملم فـُتاتي
وأنتَ ما تزال هناك
تبتسم …….


أحاول جاهدة ً خيانتك ….
أخترع المواعيد و الصدف ….
أبحث عن شيء ٍ ما ….
عن حب ما !!!!!
و عندما و جدت أكبر خياناتي لك ….
وجدتني أخونك بإحتراف
ولكن
مــــعك


سأستيقظ يوماً ما من النوم
قبل أن تستيقظ أنت …..
سأنظر لك مطولاً ….
أحرك أصابعي على وجهك
بحركة متعرجة …
لأأقول لك : إستيقظ … يكفيك إندثار
تحتضني كمن وجد شيئاً بالمصادفة
و نعاود النوم !!!!!!!!!!

21/7/2008
قديم هذا النص
ولكن ما أن أعاود قراءته
أتأكد بأني لم أكتب شيئاً بعده
"غريبة هذه الدنيا
تضعني دوماً في آخرها و تطلب مني البقاء"
ملاحظة : " أردت النص بلا صور لأني لم أجد أي شيء مناسب للمقاطع "
:)

جنون الكذب







أن تحب بغباء .... أن تحب من طرف واحد
جنون....!!!!!
جميلٌ جنوننا إذا ...
تحتل مساحة كبيرة وشاسعة من الصمت ..من الحب...!!!
أن تكذب بصدق ..أن تحب بصدق
فتجعل الكلمات تتلصص على قصتك..
لتسردها ببراعةِ راوٍ اعتاد الكذب ...
يا لك من مجنون ...فقد أجدت الكذب على حاضرك ...ومستقبلك...
ببراعة الكاذب الكبير...
هنيئاً لك كذبي...!!!
فـأنت فقط من أتقن الكذب

و علمني إياه !!


الأحد، 24 مايو، 2009

دواير


















عــــــــــــــــــــميقة بجد

السبت، 23 مايو، 2009

كذبـــة



أنا كذبة ٌ




بداخلي ألف ُ حقيقة !

الخميس، 21 مايو، 2009

موعد عمر









مذكرات مريض نفسي " 19"



نصفي علامة سؤال




أما الآخر




فعلامة تعجب




!!

الأربعاء، 13 مايو، 2009

إمرأة







لا تتأكد إن صغت مبرراتي و رتبت كلماتي








فما أنا يا عزيزي








سوى إمرأة !

مذكرات مريض نفسي "18"







في ذاكرتي شرخ أسطوري

خلفه الحب




.




.




.




السبت، 11 أبريل، 2009

سأخبركـ عن الحب ....


سأخبركـ عن الحب ....


تلك أنا .. في الشارع ذاكـ

هي أنا ...


كل الطرقات التي تمشيها تعرفكـ


فقد مررتها و كنت أتحدث بصوت ٍ عالٍ عنكـ


إنها تعرفكـ ..


تصدر تلك الطرقعات الطفيفة لتعلم الأخرى و الأخرى بمروركـ منها


و الأشجار المرتسمه على الأرصفة


تذكرني بفيروز حين تقول " و هيدي السجرة العتيقة يلي ما كنا نطيقئا حبيتا و اشتقتلى و اشتقتلكـ "



/فيروز .. و الحب/


و أنتَ ...ّ!



أأنت َ الحب ؟؟


دوماً أتسائل .. ما ذاك الإرتباط الذي يوصده بكـ
كأنه وجدَ لكـ ..!

أنتَ ..

يا أنتَ ..!

يا كل حروف النداء و حروف الضياع


يا أنتَ ..

في المره الوحيدة التي فكرت فيها أن أناديك يا" أنا "فقدتك
يبدو بأن هنالك كلمات يجب ألا تقال فهي من حق آخرين
علينا الاستمتاع الصامت بما نملك كي لا نفقد ..!

أما زلت تريد أن تسمعني و أنا أغني
برغم من أني أخبرك بأن صوتي لا يروقني في الغناء
و تصر أنتَ بأنه جميل

كنت أظن بأنك تحبني





لكن /.. /


كنت تحب صوتي لا أكثر


كنت سأحدثكـ عن /الحب /.. وجدتني أحدثكـ /عنكـ /


لا أدري ربما ارتبطت به حتى بات يمثلك لي



أحبك


./../.


أ حـ .. ـبـ.. ـكـ











ربما يتبع
.
.
.

الثلاثاء، 7 أبريل، 2009

خطوط



كــل الخطوط الموجودة على هذا الكوكب




لا تشكلك


.


.


.


الثلاثاء، 31 مارس، 2009

مذكرات مريض نفسي " 17"



رأيت نفسي ميتاَ




قَبَلتُني و رحلت

الثلاثاء، 24 مارس، 2009

الاثنين، 23 مارس، 2009

مشكلة



أنتَ مشكلتي الكبرى




و ما غير / ذلك /




ســـــ ، ــــــ ، ـــــراب

الاثنين، 9 مارس، 2009

مسافة





من المؤلم الشعور بأنك عابر في طريق مزدحم بهم فارغ ٌ منك


و التخيل دوماً بأنك ذات العابر اليومي .. لطريق تنكرك


لشعورك بأنك منبوذ تود الصراخ بأعلى صوت فيرد صدى عليك ليرك بأنه معك


لا شيء أبداً مجرد صدى ...


من المؤلم أن تكون أنتَ ...!


أنتَ


.


.


لا شيء يعي مدى حرمان العمر منه سوى الحرمان ذاته


تجاربنا اليومية في التسكع وسط عمر يعنينا فقط أيضاً مؤلم


لأننا ننتحب على تفاصيل نظنها لنا فنكتشف دوماً بأنها ملك ٌ لغيرنا


و صور نرى أنفسنا بها و لكن ما تلبث أن تتوضح الصورة ..


فنرى الجميع و نجهل أنفسنا أكره مضي في طريق أجهله


إني في لجة ٌ من الأفكار




أكرهك


.


.


.


.




السبت، 28 فبراير، 2009



أترى


.


.


.


.


لقد كبرت


ما عدت بحاجة لك


فأرحل

الجمعة، 27 فبراير، 2009

الثلاثاء، 24 فبراير، 2009

مذكرات مريض نفسي "16"



وأنت َ على القمة


بـ /نجاح أو فشل /




تذكر أن تتنفس




30-1-2009




عمان

بوذا



في داخل كل رجل بوذا


يريد أنثاه له وحده فقط


ولو على ورق..!




2-2-2009



ما كان قبل دقائق حاضر


هو الآن ماض ٍ


و ما سيكون مستقبلاً


سيصبح حاضر ..


و يعود للماضي ثانية !


لا يوجد حاضر أو مستقبل


كله ماض ٍ يعود




30 - 1 - 2009


عمان

الثلاثاء، 20 يناير، 2009

لحظة كنت ذاتي



لـــ ذاتي




تستيقظ ذات صباح .. لتنظر في مرآتك القديمة .. هي ذاتها لم يتغير شيء
الشيء الوحيد الذي تغير هو الناظر فيها ..


لم يعد /هو/ ...


ملامحكَ ما زالت هي ترتسم بهدوء فوضوي ..
صوتك المرتبك بذات البحه و ذات الإرتجاف في حروفه

إلتماع عيونك و أنتَ تتثائب لتعبُرَ يوماً جديداً



كل شيء على حاله / إلاك /




إلاك ...



و أنتَ تقف على حافة ٍ ما متردداً بين القفز و البقاء .. بين أن تكون أنتَ و / غـيرك /


بين ...........بين



قبل الحافة شيء

و عند الحافة شيء

و في الطريق الي الهاوية شيء

لحظة الإرتطام شيء آخر مختلف عن كل الأشياء التي كنتها سابقاً


في حال قررت الهرب يوماً خذ ذاتك معك و لا تفكر للحظة في خيانتها


فـ لحظة تسمح للخيانة بالتسلل لروحك و التخلي عنك

تتخلي عن كلك ولا يبقى لك سوى حطامٍ من شخصيةٍ مهمشه قديمة و أنقاض لأشخاص آخرين
و مهما بنيت بعدها لن تكون أنتَ



أنتَ بعدها سواك َ




شخص آخر لا يعنيك ...




.


.


.


وتذكر و أنتَ تعبر بين هاويتين ... بأن البوابة التي سـ تسقبلك الآن لن تكون أرحم مما كنته سابقاً




فدوماً نرى بأن الماضي أفضل لأن المستقبل مجهول


و نرى بأننا كنا أحسن لأن ما /سنؤول/ إليه لا يرضينا


إستمتع بما أنتَ عليه الآن ... فلن يعود أبداً


ولن تعود أبدا ً






0.0


لحظات التغير بين الماضي و الحاضر و المستقبل




تشبه أن تخلع جلدك و تسير /عارياً /وسط حواسك


فتنكرك الأشياء و تنكرك ذاتك


فتصبح منبوذاً بلا هوية


مجرد شبح يرتدي أنقاضاً يظنها أسماله هو
ولكن ما هي سوى عريٍّ للذات

أقنع نفسه بأنه رداء مؤقت

للإسف إرتداه طويلاً




لحظة كنت أنا



كنت أشبه مستقبلي

و لحظة نظرت في المرآة صباحاً ووجدت غيري

عرفت بأنني خنت ذاتي ألفاً و طعنتها في ظهرها
خلعتها و رميتها في فضاء يصعب استعادته






.


.


.


لا
/ نهاية /














الاثنين، 12 يناير، 2009

مذكرات مريض نفسي "15"



كلما توغلتَ في سواد قلبي




خفت عليكَ الموت




!!

الخميس، 1 يناير، 2009






أكرهك





لأنك أنتَ