الأحد، 30 نوفمبر، 2008

مذكرات مريض نفسي "5"



أكره ربطات العنق الرجالية


أحس بها قيوداً جديدة ....






السبت، 29 نوفمبر، 2008

مذكرات مريض نفسي "4"





أردت جعلَ يومي غير عادي
فنمت و أنا معلقة من قدمي





حتى أستيقظ و أرى الدنيا بالمقلوب
فـ ـتعتدل معي قليلاً




!!

مذكرات مريض نفسي "3"







أنفجر صباحاً ..
فأجد أشلائي على أطراف النافذة و زجاج المرآة المقابلة لحزني
أحاول تثائب أحلامي .. حتى لا يقتلها جوفي



فأرى الجدران تضيق عليها ...
فــ تـنـفجر هي الأخرى ...





ولكني لا أستطيع جمعها ،،
إنها كـ الســـراب !







صباحيات : مريض نفسي

مذكرات مريض نفسي "2"



في آخر كشف لعلامات حبك


إكتشفت الفرق الشاسع


بين بدايتنا


و ما نحن عليه الآن



برأيك ما السبب
؟




{ مازلت أكتب بذات المذكرات


لذات المريض النفسي }

مذكرات مريض نفسي "1"



+ بائس ٌ هو بثيابه متسربل


يعتلي هودجه المشع


ولا يدرك بأنه مجرد ..


رصــيف



التوقيع : مريض نفسي

الجمعة، 28 نوفمبر، 2008

Born To Try







غــياب





كلما إلتفت بجانبي لأتبادل معك شيء ما ...
وجدت غيابك حاضراً

ملينا البعد



أحس بأنها تعنيني بشكل ما

موسيقاها و طريقة تمايلي معها ..
أحس بأني موجوده بعالمه ..
{

ربمــا

}














أجد الإثنتين تصلان حدود الروعه

الاثنين، 24 نوفمبر، 2008

فــقدّ

أفتــقدكـ َ
.

.

.

.
بــشدة

السبت، 22 نوفمبر، 2008

إلاك / كـــل شيء /



أقل ُ حذراً من المطر لحظة الإنهمار
أصفى من وجه ٍ أكتساه حزن ...
أرقُ من همس ٍ بعد إعترائِه العَتب !



أجمل من صوت ٍ بــعد البكاء ...
و أحن من صدر حبيب ٍ بعد طول غياب
كـ صوت منجاة ٍ بعيدة مع " الله "
كـ حلم صغير على نافذة لجارتنا اليتيمة
كـ دموع ٍ تريد الإنهمار و تكابر



ككـل شيء أريد
ولا يريد !!



كأنا ... و هـو !
كــ / نحن /



كــ موتي



أو


كـ حزنك عليّ بعد موتي


تراتيلنا الصغيرة ..
و بكاء أمي ..


و إنهيار دفاتر أحلامي بعد أن طيرتها الرياح
في سراب الطرقات



ككـل شيء جميل ٍ أكونه معكَ

كـ تكوني بين ثناياك



لأراني كيف أكبر هنا
وأراك كيف تكبر هناك




كـ ككلي و كلك


كــ / كلانا /


و بعضنا



أنصافنا



و إكتمالنا




كـ جنوننا




و ضحكنا




كــ / أنــــــــــــــــت َ/ ...




لا شيء يضاهيك/ أنـــــــتَ / ...



و كلما بادرتَ بأن تقيس نبضي لك َ

كان الناتج أصعب من أن يسجله قلبك الكوني



/



دوماً ...

دوماُ ...

/

عندما أموت

أقرر بأن لا موت يستحقني إلاك


أما زال قلبي يؤلمك ؟؟


إحداهـــــــــن


قائمتك طويلة جداً من النساء


و الآن أكتشف بأني


إحداهـــــــــــــــن



مؤلم شعور الجواري هذا



من فرط ما ظننت بأني بالنسبة لك مختلفه

لم أعد أراني شيء


" كلنا حين ننتظر نتحول لـلاشي "


أهكذا كانت ؟؟


أهكذا أصبح ؟؟


لا شي ء



ما أفكر به قاس ٍ حد الموت


نصلُ حبك يقطع شرايني


كلما رأيتهن يقتربن ... أبتعد !


أبتعد ...!!


أ بـ ـتـ ـــــــعـــــ ـــــد ! !


أتلاشى أنا ..


في تلاشي تشظي


فـربما قبل رحيلي تعبق بك إحدى شظاياي


فـ/ تذكرني ... /



أتذكرني ؟


.

.

.


لماذا دوماً معك لا أجوبه


فراغا الأسئلة تقودها نقاط انقطاع


لعلامة أكبر منها " ؟ "


من ثم


لا أجوبه


فراغاتك مؤلمة


غيابك مؤلم


حضورك مؤلم


رحيلك مؤلم


نسيانك مؤلم


قلبك مؤلم


حبك أكثرهم إيلاماً



فأين أذهب بك و بكمية الألم هذه


أكلما زاد الألم


زاد عمق الجرح




أجبني بربك



/ أما زال قلبي يؤلمك ؟؟ /


زال


يؤلمـــ ــــــــــك



قلبي


.

.

.




موجع ُ غيابك ...


أتعي هذا ؟!!
.
.

الجمعة، 21 نوفمبر، 2008

قــسوة



كثيراً ما أترك قلبي في العراء


عل الطبيعة تقسو عليه ...


فيقــســو عليكَ ...


.


.


.

الأربعاء، 12 نوفمبر، 2008

غـــــــــــياب مــــُعــــاــــَن







أمارسك بياضاً في سوادٍ عارم




أضرم بك طقوسي الجنونية



أحاكي طباشري علها تفهمك أكثر






علني أفرغك على حائطٍ مليء بكَ



فارغ ٌ /مــــــــ ـــنـــــــــــــ ـــــــي/






أمارس غيابكَ المعلن بياضاً على حائطي الأسود




لأنشر بياضكَ محاربة ًسواد حـــــــــزني



رجل كل البدايات أنت َ



وأنا أنثى للنهايات فقط !


أنثى للإبتداء بك

و الإنتهاء دونك



أأنتهي دونك الآن أنا ؟؟



أما يحدث هو النهاية ..؟؟؟؟!!!


أتــــَراني ... !!!


أخـــــط ُ و أخـــــط ُ


عـــــل بياضك يسلبني قليلاً

فأنسي بأني أرسمكَ فقط

لا شيء آخر


لا حضور آخـــر لكَ




أُشهـِد السواد َ على غيابك




و أواسي قلبي بنفحاتك البيضاء



/ حـــمقى نـــ ـــحــــنـ / ،،



كلما أفتقدك أكثر




يعيد المطر لي ذكرى حماقتنا الصغيرة




التي تتشظى في دواخلنا




في ممارساتنا الكاذبة لنظهر بأننا سعداء




برغم مسافات الألم التي بيننا




و الحدود السرية




و المشاكل السياسية




و ألم أصواتنا الضاحكة كلما تهامسنا




بأننا ســــــ / نـــــــبقى /










/ نــــبقى /



أستيقظ الآن على غيابكَ المـــُعـــلـــَن ..







كن بخير










/ دونـــــــي /







/ معــــــــها /،،

مــــســـافة



جـــُرحـــِي الدائم أنتَ
كلما تخثـــرت بداخــــــلي ..
جاء صــوتك ليجرح المسافة
و يرينــــــــ ـــــي بـــــأن
لا شفاءَ لي / منك / !!!

الثلاثاء، 4 نوفمبر، 2008

حـــرية


هتفت بإسم التحرر منك

و التأكد بأني أرفع رأسي للسماء كل صباح


و أنادي بكل صوتي : " هـــــــــــا أنـــــــــا حـــــــره "


و عند تسلل الليل خلسة إلى جنباتي

أراني أرسم لي قيداً من ورق


و أهمس لك


لا حرية لي خارجك

الاثنين، 3 نوفمبر، 2008



أراد أن يحبني ...


فنثر لي الورد أينما تلفت ..


أراد أن يحبني أكثر ..


فحمل لي كل يوم صوته بشكل أشهى

و زين لي أحلامي بالسكر


أراد أن يحبني أكثر و أكثر ...


فزرع لي أقحوان الأرض جميعاً تحت نافذتي

و حمل السنونوات خطابات طويلة لتخبرني بقدر إشتياقه



و لحظة قررت فيها أن أحبه أكثر من أي شيء



وجدته يرحل






.
.
.