الاثنين، 9 مارس، 2009

مسافة





من المؤلم الشعور بأنك عابر في طريق مزدحم بهم فارغ ٌ منك


و التخيل دوماً بأنك ذات العابر اليومي .. لطريق تنكرك


لشعورك بأنك منبوذ تود الصراخ بأعلى صوت فيرد صدى عليك ليرك بأنه معك


لا شيء أبداً مجرد صدى ...


من المؤلم أن تكون أنتَ ...!


أنتَ


.


.


لا شيء يعي مدى حرمان العمر منه سوى الحرمان ذاته


تجاربنا اليومية في التسكع وسط عمر يعنينا فقط أيضاً مؤلم


لأننا ننتحب على تفاصيل نظنها لنا فنكتشف دوماً بأنها ملك ٌ لغيرنا


و صور نرى أنفسنا بها و لكن ما تلبث أن تتوضح الصورة ..


فنرى الجميع و نجهل أنفسنا أكره مضي في طريق أجهله


إني في لجة ٌ من الأفكار




أكرهك


.


.


.


.




هناك تعليق واحد:

أم نجمة يقول...

رائــــعة ..
بل أكثر ..