الأحد، 19 أكتوبر، 2008

صباحات الحزن




كثيرة هي الأيام ....
قليلة هي التفاصيل ...

حـــليــم ُ أنتَ يا الله ..

حـــــــــــــــزن ....
ح ــــــــــــــزن ....
ح ـــــــ ــز ن ...


لاشيء آخر غيره هــــو ما يقودني الآن
ليس جنون الكتابة..

وليس الحب ...

إنه الصباح ....


أحزان الصباح لا تفارقني



و هذا الصباح أقساهم ...






أكثرهم إيلاماً ..



كثيرة أفكاره ....كبيرة ٌ حيرته


حزينة أوصاله .




شيء به يجعلك تعيد التفكير بنفسك ألف ألف مرة ..



شيء به يشي لك بالحرائق و الهزائم





التي كانت تشرق على الآخرين ..




صباح جديد بألف ماضٍ



ولا حاضر له ...



صباحاتنا الخائفة من ذاك المستقبل

لتلتفت دوماً و ترى بالبعيد نفسها

تتكرر ببؤس الصباحات الجديدة



صباح تلو آخر

أفقد الرغبة بالحياة ...



أخسر دهشتها ..


أخسر نفسي معها .





أخبــَرَني بأن فيَّ حزنا ً


يكفي شاعراً ليخرج ديواناً من الألم



فأخبرته بأن ديوانه لن يشفي جراحي




و لن يقودني للإبتسام ...




أجابني بإبتسامته المعتادة ...


قائلاً : يكفيني أن تبتسمي على شقاوتكِ




لم أملك كلمات فوهبته إبتسامه ...




أخبرني بأنها جميلة




فهي للفقراء سبيل سعادة




و هو فـــقـيـــر




قلت له : أنت قريب :)




أينا أفقر ... أنا أم هو ...؟؟؟؟!!!!




أم صباحاتي التي تنتحر يومياً



قبل أن تشرق




بت أكره كل صباحاتي




كلها تقريباً



ربــــــما












20/8/200






6:00 am















ليست هناك تعليقات: