الاثنين، 20 أكتوبر، 2008

ثــــــورة..


سأحتجُ ...

و أعترض...


سأرفع لك جميع يافطات الإعتراض ..


سأضرب عن حبك ...!

لن ألتفت لإعتذاراتك ....


و لا لباقات الورد التي ستضعها كل صباح

في بابي ...


سأغلق النوافذ كي لا أسمع أنين صوتك

ينادي ليلاً باسمي ...


أو إستجداءات الحصى الصغيرة

طالبةً مني النظر إليك ...


لعلني أصفح عنك ..!


سأضع هاتفي المحمول خارج الخدمه

و لن أسجل دخول لبريدي الإلكتروني ..


سأقاطع ساعي البريد ..

ولن أزور العجوز التي تسكن في حيكَ ..


سأهجر المقاهي الرصيفية التي نرتادها ..

وكل الطرق التي نشعر بالحزن معها ..!

وكل الكتب التي نقرأها بصخب ..معاً

وأصوات الموسيقى المرتفعه التي نستمع لها دوماً

و نتمايل معها حتى نؤمن بإختفاء الجاذبيه

و بقائنا نحــــــن ....


سأخاصم الذاكرة ..

و أمنع عن نفسي الأحلام


و أمنعني عنـــــك ....


حتى تعترف لي ...



صلتك بالفتاة التي ابتسمت

لك البارحة !!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!


20/10/2008


2:25 Am

هناك تعليقان (2):

تمام تلاوي يقول...

أطعمتُهُ عِنَبَ البساتينِ الذي أنضجْتُهُ منْ أجلهِ.
ألبستُه دفءَ الضفائرِ في الشتاءاتِ الغريبةِ,
واستعرتُ لهُ نساءً أخرياتٍ كي يعانقنني بهِنَّ..
فكنتُ آلافَ الشفاهِ, وكنتُ آلافَ النهودِ, وكنتُ كلَّ العاشقاتِ..

(هذا التعليق للرسالة التي بعد هذه -انا أنثى غيري لو تدري- ولكن ثمة خطأ في الصفحة لم يمكنني من إدراجه هناك)

amey يقول...

و لكن برأيك أتصل كل تلك العطايا
أم أنها خيبات داخليه أخرى عليها إقتحام عمري واحدة تلو الأخرى
لأتلو عليها حقوقها قبل أحكام السجن الأبدية داخله

بت لا أدري

تمام

مدونتك رائعه

أحببتها بصدق

و ما كتبت هنا أروع


( بالنسبة لمكانها لا تقلق فأينما وضع فهو يفرض نفسه بقوه )