الأربعاء، 29 أكتوبر، 2008



يأتينا ظرف ... لرسالة أنيقه

نفض محتواه علنا نجد ما لا نتوقع

شيء آخر بعيد عن كل الأشياء

و نفاجأ بأننا نعيد قرأة ذواتنا في كل مره

بذات الألم .. و الحزن .. و اللهفه

و ذاتي

حزينة ٌ أيامنا خائفين من الغد


برد
.
.
.
برد

أشعر بالبرد فعلاً


.

.

.

29/10/2008

12:29

ليست هناك تعليقات: