السبت، 18 أكتوبر، 2008

خيبة ...إحتياج




20/8/2008


شعور عميق بالخيبة يلازمني ...


شيء من الحزن ... و الألم معاً ...


كلما إقتربت منك أحسست بعمق خيبتي ...


خيبتي ...!!!!




هذه الكلمة ما أنفكت تلاحقني أو ربما تترصد لي ....


بت ُ أخاف كلمة " حـب " كي لا تتبعها " خـيبة "...


أصبحت أخاف الروعة ... و أتجنب دهشتي ...


أبعتد عن الذاكرة قدرما إستطعت




أتجنب الحب ...

و طرقاته
لا أحاول أن أحبهم كي لا أخسرهم ...


أشعر بالحزن .....


أشعر بالحزن فعلاً ....




أحاول التوحد مع ذاتي فـأفشل ..


إعادة السيطرة أفشل ..!!


بت أحسّ بالإنكسار و التشظي ...


لآ أريد أن يساورني الحقد قط ...


ولكن دون إذن مني أراه يعتصر خلاياي فتفيض به




وأول كرهي هي لهذه الخلايا ....


أكره تجاعيد صوتي و رجفاته ...


أكره دقات قلبي عندما تعلو لملامح صوته ...


أكره نفسي عميقاً إذا سارت سراً إليه ...




حــب يساوي خــيانة




هي هكذا ببساطتتها ...




أي حب مرتبط بي يساوي خيبه محتومه




لكي تتجنب خيبة مؤجلة عليكَ التأكد




بأن قلبك مضاد لطلقات الحب




إكتشفت الآن و أنا أكتب بأني أوشك على الجنون ...




( أوشك هنا وضعت للتمويه عن فعل حصل بكل تأكيد )




فقد سرتُ إلى الجنون بوقوعي بالحب




أصوات فيّ ترحل بعيداً ...




صلوات كثيرة لا يصل أنينها للسماء ...




أحتاج الرحيل قليلاً




أحتاج الموت كثيراً
أحـــتاجك ..

أكثر منهما....

ليست هناك تعليقات: